Capture1

What is a ‘Commodity’ – ما هي السلعة

A commodity is a basic good used in commerce that is interchangeable with other commodities of the same type; commodities are most often used as inputs in the production of other goods or services. The quality of a given commodity may differ slightly, but it is essentially uniform across producers. When they are traded on an exchange, commodities must also meet specified minimum standards, also known as a basis grade.

السلعة هي مادة أساسية مستخدمة في التجارة يمكن مبادلتها مع سلع أخرى من نفس النوع. وغالبا ما تستخدم السلع كمدخلات في إنتاج سلع أو خدمات أخرى. قد يكون هناك إختلاف طفيف في نوعية سلعة معينة، ولكنها بشكل أساسي موحدة  بين المنتجين. عندما يتم تداولها في البورصة، يجب على السلع تلبية الحد الأدنى من المعايير المحددة، التي تعرف أيضا باسم الصنف الأساسي.

شاهد الفيديو

Read more: Commodity Definition | Investopedia

Capture1

Market Segmentation تجزئة السوق

What is ‘Market Segmentation’

Market segmentation is a marketing term referring to the aggregating of prospective buyers into groups, or segments, that have common needs and respond similarly to a marketing action.

تجزئة السوق عبارة عن مفهوم تسويقي يشير إلى تقسيم المستهلكين إلى مجموعات، أو قطاعات، لديها حاجات مشتركة ويستجيبون بشكل مشابه إلى أنشطة التسويق.

Market segmentation enables companies to target different categories of consumers who perceive the full value of certain products and services differently from one another.

تُمكِّن تجزئة السوق الشركات من استهداف فئات مختلفة من المستهلكين الذين لديهم تصورمختلف حول قيمة بعض المنتجات والخدمات المقدمة لهم.

BREAKING DOWN ‘Market Segmentation’

Three criteria can generally be used to identify different market segments: homogeneity, or common needs within a segment; distinction, or being unique from other groups; and reaction, or a similar response to the market. For example, an athletic footwear company might have market segments for basketball players and long-distance runners. As distinct groups, basketball players and long-distance runners respond to very different advertisements.

هناك 3 معايير لتحديد تجزئة السوق: التجانس (أو الحاجة المشتركة ضمن القطاع)، التباين (أو التفرد عن المجموعات الأخرى)، و ردود الأفعال (أو الاستجابة المماثلة للسوق). على سبيل  المثال، يمكن لشركة أحذية رياضية أن تعمل على تجزئة السوق إلى لاعبي كرة السلة وعدائيي المسافات الطويلة حيث يستجيب كل قطاع لنوع مختلف من الإعلانات.

The objective of market segmentation is to minimize risk to the company by determining which products have the best chances for gaining a share of a given target market, and determining the best way to deliver the products to the market. This allows the company to increase its overall efficiency by focusing its limited resources on efforts that produce the best return on investment.

يقصد تجزئة السوق إلى تقليل المخاطر على الشركة عن طريق تحديد المنتجات التي تتمتع بفرص أفضل لكسب حصة في القطاع المستهدف، وتحديد أفضل الطرق لتوفير هذه المنتجات إلى السوق. يسمح هذا للشركة بزيادة الكفاءة عن طريق تركيز مصادرها المحدودة على الجهود التي تحقق أفضل عائد على الاستثمار.

Markets can be segmented in a number of ways: geographically by region or area; demographically by age, gender, family size, income or life cycle; psychographically by social class, life style or personality; or behaviorally by benefit, uses or response. The objective is to enable the company to differentiate its products or message according to the common dimensions of the market segment.

يمكن تجزئة الأسواق بعدد من الطرق: جغرافياً مثل المنطقة أو المساحة، ديمغرافياً مثل الفئة العمرية، والجنس، وحجم الأسر، والدخل، واجتماعياً مثل الطبقة الاجتماعية وأسلوب الحياة، أو سلوكياً مثل المنفعة أو الاستخدامات أو الاستجابة. ويهدف تجزئة السوق إلى تمكين الشركة من تحقيق التباين بين منتجاتها أو الرسائل التي ترسلها للمستهلكين حول تلك المنتجات وفقاً للأبعاد المشتركة للقطاع السوقي المستهدف.

In all cases, the manufacturer’s marketing intelligence about each segment enables it to develop and advertise products with high appeal more efficiently than trying to appeal to the broader masses.

Examples of Market Segmentation

أمثلة على تجزئة السوق

Auto manufacturers (شركة تصنيع سيارات) thrive on their ability to correctly identify market segments, and then create products and advertising campaigns that appeal to those segments.

Cereal producers (منتجو الحبوب الغذائية) market actively to three or four market segments at a time, pushing their traditional brands that appeal to older consumers and their healthy brands to health conscious consumers, while building brand loyalty among the youngest consumers by tying their products to popular movie themes.

A sports shoe manufacturer (مصنع أحذية رياضية) might define several market segments that include elite athletes, frequent gym-goers, fashion-conscious women and middle-aged men who want quality and comfort in their shoes.

Source: Market Segmentation 

Capture1

The evolution of mass production تطوير مبدأ الإنتاج الشامل

Henry Ford designed his first moving assembly line in 1913, and revolutionised the manufacturing processes of his Ford Model T.

طور هنري فورد مبدأ خط التجميع في عام 2013 وبدأ حينها ثورة في عملية التصنيع بإنتاج سيارة فورد من طراز “T”.

This assembly line, at the first Ford plant in Highland Park, Michigan, became the benchmark for mass production methods around the world.

بدأ خط التجميع العمل في مصنع فورد في هايلاند بارك ميتشيغان والذي أصبح حينها نموذجاً لأساليب الإنتاج الشاملة حول العالم.

A simple idea 

It was Henry’s intention to produce the largest number of cars, to the simplest design, for the lowest possible cost. When car ownership was confined to the privileged few, Henry Ford’s aim was to “put the world on wheels” and produce an affordable vehicle for the general public.

فكرة بسيطة

عزم فورد على إنتاج اكبر عدد من السيارات باستخدام أبسط التصاميم وبأقل كلفة ممكنة. بينما كان امتلاك سيارة مقصوراً على فئة معينة من الناس، أراد فورد إتاحة إمتلاك سيارة للجميع عن طريق إنتاج سيارة يستطيع عموم الناس امتلاكها.

Source:

The evolution of mass production  

Capture1

Frederick Taylor and Scientific Management – تايلور والإدارة العلمية

In 1909, Taylor published “The Principles of Scientific Management.” In this, he proposed that by optimizing and simplifying jobs, productivity would increase. He also advanced the idea that workers and managers needed to cooperate with one another.

نشر تايلور في عام 1909، بحثاً ناقش فيه “مبادئ الإدارة العلمية” وأفاد بأنه يمكن رفع الإنتاجية عن طريق القيام بتخصيص وتبسيط الأعمال، ونادى بالفكرة التي تدعو العاملين والمدراء للتعاون مع بعضهم البعض.

Taylor believed that all workers were motivated by money, so he promoted the idea of “a fair day’s pay for a fair day’s work.” In other words, if a worker didn’t achieve enough in a day, he didn’t deserve to be paid as much as another worker who was highly productive.

يعتقد تايلور بالفكرة التي تقول بأن الحافز الأساسي للعاملين هو المال، لذا أطلق فكرة “أجر يومي عادل، مقابل أداء عادل للعمل في اليوم.”، بمعنى إذا لم يقم العامل بتحقيق ما يكفي من الإنتاجية خلال اليوم، فهو لايستحق نفس الأجر المدفوع للعامل الذي حقق إنتاجية اكبر منه.

Taylor developed four principles of scientific management. These principles are also known simply as “”. Taylor’s four principles are as follows:

طور تايلور مبادئ الإدارة العلمية والتي أطلق عليها اسم “التايلورية” وهي:

Replace working by “rule of thumb,” or simple habit and common sense, and instead use the scientific method to study work and determine the most efficient way to perform specific tasks.

استبدال العمل المعتاد، بالمنهج العلمي في دراسة العمل وتحديد أكثر الطرق كفاءة في أداء مهام محددة.

Rather than simply assign workers to just any job, match workers to their jobs based on capability and motivation, and train them to work at maximum efficiency.

بدلاً من تكليف العمال بأداء أي عمل، ينبغي الموائمة ما بين العامل ومهمته وفقاً للقدرات والدافع، وتدريبهم على العمل بأقصى قدر من الكفاءة.

Monitor worker performance, and provide instructions and supervision to ensure that they’re using the most efficient ways of working.

مراقبة أداء العاملين، وتوفير التعليمات والإشراف للتأكد من ممارستهم لأكثر الطرق كفاءة في العمل.

Allocate the work between managers and workers so that the managers spend their time planning and training, allowing the workers to perform their tasks efficiently.

تقسيم العمل بين المدراء والعاملين بحيث يتاح للمدراء الوقت الكاف للتخطيط والتدريب، وللسماح للعمال بأداء مهامهم بفاعلية.

Critiques of Taylorism

Taylor’s Scientific Management Theory promotes the idea that there is “one right way” to do something. As such, it is at odds with current approaches such as MBO (Management By Objectives), Continuous Improvement initiatives, BPR (Business Process Reengineering), and other tools like them. These promote individual responsibility, and seek to push decision making through all levels of the organization.

الانتقادات الموجهة للتايلورية

تدعي نظرية الإدارة العلمية أن هناك “طريقة صحيحة واحدة” لأداء عمل ما، وهي بذلك تتعارض مع مفاهيم أخرى مثل (الإدارة بالأهداف)، ومبادرات التطوير المستمر، وإعادة هندسة عمليات الأعمال، وغيرها من الأدوات. تدعو هذه المفاهيم إلى المسؤولية الفردية، وتسعى لتوزيع عملية صنع القرار على كافة المستويات في المنظمة.

Source:

Understanding Taylorism and Early Management Theory

Capture1

Translation in software publishing – ترجمة البرمجيات

Beyond translation

Translation of IT products and services is different from and more complex than conventional translation, it involves the following aspects:

تعتبر ترجمة خدمات ومنتجات تقنية المعلومات امراً أكثر تعقيداً وصعوبة من الترجمة بمعناها التقليدي، وتشتمل على النواحي التالية:

Translation of textual content into the language and textual conventions of the target locale(s)

ترجمة المحتوى النصي إلى اللغة والمواثيق النصية للمجتمعات المستهدفة

Adaptation of non-textual content (colors, graphics, packaging, etc.)

تكييف المحتوى غير النصي (كالألوان، والمرئيات، والتغليف، إلخ) ليناسب المجتمعات المستهدفة

Adaptation of input, output, and delivery mechanisms to account for cultural, technical, and regulatory requirements of locale(s)

تكييف آليات الإدخال، والمخرجات، والتقديم بحيث تأخذ بالاعتبار المتطلبات الثقافية والتقنية والتشريعية للمجتمعات المستهدفة.

Capture1

Centralization and Decentralization المركزية واللامركزية

Centralization is the systematic and consistent reservation of authority at central points in the organization. It is said to be a process where the concentration of decision making is in a few hands. All the important decision and actions at the lower level and all subjects and actions at the lower level are subject to the approval of top management.

المركزية هي الاحتفاظ بالسلطة بشكل منهجي ومستمر في أعلى الهرم في المنظمة، وتتركز فيها السلطة بيد الأقلية، وتتطلب جميع القرارت والأفعال والمواضيع والاجراءات المتخذة على المستويات الأدنى الحصول على موافقة من الإدارة العليا قبل تنفيذها.

Decentralization is a systematic delegation of authority at all levels of management and in all of the organization. In a decentralization concern, authority in retained by the top management for taking major decisions and framing policies concerning the whole concern. Rest of the authority may be delegated to the middle level and lower level of management.

اللامركزية هي التفويض المنهجي للسلطة عبر جميع مستويات الإدارة في المنظمة. تحتفظ الإدارة العليا بالقرارات الكبرى وبتلك الكتعلقة بصياغة السياسات العامة، بينما تخول باقي السلطات إلى الإدارات الوسطى والدنيا.

Decentralization is not the same as delegation. In fact, decentralization is all extension of delegation. Decentralization pattern is wider is scope and the authorities are diffused to the lowest most level of management.

ينبغي عدم الخلط بين اللامركزية والتفويض، حيث تعتبر اللامركزية أكثر اتساعاً وانتشاراً من مجرد تفويض الصلاحيات، ويمتد فيها تفويض الصلاحيات لتصبح عبارة عن سلسة من الإجراءات الشاملة التي تنتقل فيها الصلاحيات إلى أدنى المستويات الإدارية.

Read more about IT Centralization or Decentralization?

Source:

http://www.managementstudyguide.com/centralization_decentralization.htm

Capture1

GLOBALISATION (g11n) – العولمة

Although Globalisation may sometimes be used as a synonym for Internationalisation, the process is more complex and typically incorporates the underlying business decisions and activities which are required to make an organisation or product truly international.

بالرغم من استخدام العولمة كمصطلح نظير للتدويل، إلا أن العولمة عملية أكثر تعقيداً وتنطوي في العادة على القرارات والأنشطة التي تتخذها الأعمال والمطلوبة لنشر مؤسسة أو منتج ما على مستوى دولي.

These activities may include: revision of management procedures and business processes, creation of new support resources and adaptation of marketing tools.

قد تشتمل هذه الأنشطة على ما يلي: مراجعة الإجراءات الإدارية وعمليات الأعمال، وتحديد مصادر دعم جديدة وتكييف أدوات التسويق.

Source:

https://www.slideshare.net/NeilPayne1/guide-to-globalization

Capture1

INTERNATIONALISATION (I18N) – التدويل

Internationalisation is often confused with localisation, but in fact the process is almost totally opposite.

هناك عادة خلط ما بين التدويل والتوطين ، لكن الحقيقة أن التدويل هو عكس التوطين.

Internationalisation involves the design of a product in such a way that the project can be localised easily. By ensuring that the product is as neutral as possible, both in respect to linguist and technical elements, the product can be easily modified to ensure that it is relevant to specific local environments. For this reason, Internationalisation figures before Localisation within the GILT model. Internationalisation delivers a number of benefits, including but not limited to:

ينطوي التدويل على تصميم المنتج بطريقة تسمح بإجراء عملية التوطين بسهولة بحيث يكون المنتج حيادياً قدر الإمكان من الناحية اللغوية والمكونات التقنية مما يؤدي إلى سهولة تعديله ليناسب بيئات محلية محددة. يأتي التدويل قبل التوطين ضمن نموذج (GILT).

للتدويل مزايا عديدة منها:

• Reduced time and costs in respect to localisation as content is neutral and ‘localisation ready’

تقليص الوقت والجهد المطلوب لتوطين المحتوى – حيث يكون المحتوى حيادياً وجاهزاً للتوطين

• Presentation of a single source code for all applications

توفير كود مصدري واحد لجميع التطبيقات

• Enabling far more simple maintenance

تمكين الصيانة بطريقة أسهل

• Improved quality and code architecture

بنية مصدرية وجودة مطورة

• Simultaneous shipment and launch of the product across a number of countries

إطلاق متزامن للمنتج في عدد من الدول

A good example of Internationalization is software creation, whereby the source text is sent to the translators without any kind of formatting or layout or any extra information. The purpose is to have very small-sized files, which can be easily edited, so that subsequently they can be localized.

 مثال جيد على التدويل هو صنع برنامج محدد، حيث يرسل النص المصدر إلى المترجم دون أي نوع من التنسيق أو التصميم أو أية معلومات إضافية. القصد إيجاد ملفات صغيرة الحجم للغاية، يمكن تحريرها بسهولة، ومن ثم توطينها في وقت لاحق.

Source:

https://www.slideshare.net/NeilPayne1/guide-to-globalization